السياحة والأستجمام في حمامات ومنتجعات تونس العلاجيه

السياحة العلاجية والأستشفائية وأماكن الأقامة فى تونس:


 ساهم موقع تونس ومناخها  في جعلها موقعا سياحيا مميزا، إن شمسها المشرقة على مدار السنة وجوها المتوسط  والمعتدل وطبيعة أرضها المميزة كل هذا جعل منها مرفدا للسياح، حيث يجد الزائر فيها كل ما يناسبه ، بالأضافة الى الفنادق الراقية  ، والمنتجعات العلاجية و الاستشفائية بالمياه المعدنية الساخنة والطبيعية بفضل العيون والينابيع التي تمتد من شمالها الى جنوبها وهي ذات خصائص علاجية مميزة مثل التنحيف من الوزن وآلام الظهر والمفاصل والأمراض المتعلقة بالعين والأنف والحنجرة .. الخ . وبالعلاج بالمياه المعدنية ان تنجح في تجربة أخرى وهي العلاج بمياه البحر الذي يشكل اليوم حلاً فريدا لكثير من المشاكل الصحية مثل مخلفات الحمل والولادة والتوتر النفسي والعصبي .. وغيرها، وتعتبر تونس اليوم من الدول الأولى في العالم من ناحية مستوى الخدمات التي تقدمها هذه المراكز العلاجية والسياحية والتي بلغ عددها حوالي 20 مركزاً سياحيا واستشفائيا .


وفي تونس الآن أربع محطات علاجيه واستشفائيه رئيسية وهي موجودة في الشمال وفي الوسط وفي الجنوب، علما أن كل محطة لها اختصاصاتها وطبيعتها العلاجية  بناء على التركيبة تالفيزيائية لمياهها المعدنية.

" الحامه " مصدر الراحة والأستجمام في تونس :



مياه الحامه


إذا زرت تونس وبالتحديد الجنوب التونسي فلا تنسى زيارة مدينة الحامه والتي تبعد نحو 451 كلم الى الجنوب من العاصمة تونس،   هذه المنطقة الصغيرة العريقة بتاريخها الكبير ، وحماماتها المعدنية الطبيعية التي يعيدها البعض إلى عصر ما قبل التاريخ..الحامة مدينة الحناء والنخيل والمياه المعدنية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وتتميز مياهها بتركيبتها الكيميائية المفيده في معالجة الكثير من الأمراض، ومن أهمها أمراض داء المفاصل وأمراض النساء والأمراض الجلدية وأمراض الأنف والحنجرة.. ،  وهي في غاية السخونة، ولسخونة مائها سميت الحمة..  ويزور الحامة سنويا حوالي 500 ألف الى700 ألف زائر من التونسيين خاصة من المحافظات المجاورة، ويزورها قرابة 50 ألف زائر  من ليبيا والجزائر. ومن أهم مواقع المياه المعدنية في المدينة يمكن أن نذكر حمامات "بن غيلوف" و"الخبايات" و"قليب الدخان"، وتتراوح حرارتها بين 60 و70 درجة مئوية، وتبلغ نسبة ملوحتها بين 3 و5 غرامات في اللتر الواحد.. وتتميز حمامات "عين الزارات" بخواص استشفائية مميزة، وتقدر قوة تدفق المياه الحارة بهذه العين بنحو 2 لتر في الثانية، وبحرارة في حدود 38 درجة مئوية، وبنسبة ملوحة في حدود 3.6 غرام / لتر .. ويمكن مضاعفة منسوب هذه العين في حالة اللجوء إلى الضخ الاصطناعي، مع ضرورة حفر بئر على عمق 600 متر وذلك بغية الوصول إلى الخزان الذي تكون فيه المياه أكثر حرارة.. أما بالنسبة للحمامات المعدنية المجهزة والمعدة لاستقبال الزائرين من داخل تونس وخارجها فإن عددها سبعة، وهي حمام سيدي عبد القادر ودرجة حرارة مياهه مقدرة بـ40 درجة مئوية، والحمام العصري وله درجة الحرارة نفسها، وكلاهما ملك لبلدية المكان.. ونجد كذلك حمام «السيدة الشعلية» وله درجة الحرارة نفسها أي 40 درجة.. وترتفع الحرارة إلى 41 درجة في حمام الزائر للشفاء وتقدر بـ43 درجة مئوية في حمام الهناء، أما حمام الشفاء فتصل درجة حرارته إلى 44 درجة وتصل درجات الحرارة إلى أقصاها عند 45 درجة ونجدها في حمام «البركة للشفاء».. والحمامات الخمسة المذكورة آنفا على ملك الخواص.. ويفسر علي العمامي رئيس بلدية الحامة الأهمية السياحية والاستشفائية للحمامات المعدنية بالمدينة، بأن هذه الحمامات ترجع إلى العهود الرومانية بمياهها الساخنة المفيدة لعلاج كثير من الأمراض.. ويرى العمامي أن ارتباطها بأسماء الأولياء الصالحين منذ العهد الحفصي قد أعطى هذه الحمامات مكانة ذات أهمية في الذاكرة الشعبية لذلك نجد حمام «سيدي عبد القادر» وحمام «سيدي الحرابي» وكذلك حمام «السيدة الشعلية».. ويقول العمامي إن المدينة في انتظار زوارها خلال مهرجان الحامة للمياه المعدنية الحارة في دورته الـ39، وذلك أيام 21 و22 و23 مارس (آذار) القادم.. ويشير رئيس البلدية إلى أن السباحة في أحد الحمامات المعدنية تتراوح بين 250 و500 مليم تونسي (ما بين حوالي ربع ونصف دولار أميركي) وهذه الحمامات بهذه الأسعار تكون أقل الحمامات أسعارا ربما في العالم.

محطة استشفائيه بجبل الوسط

اماكن الأقامة في مدينة الحامة :

تستطيع الإقامة في مدينة الحامة الصغيرة  أو الذهاب إلى مدينة قابس ، ففي الحامة يمكنك التوجه إلى:
1 ـ نزل او فندق عياد تصنيف نجمتين وفيه حوالي 12 غرفة، وهو صغير ويقع بشارع 7 نوفمبر.
2 ـ نزل المياه المعدنية الواقع قرب الحمامات المعدنية، وهو من تصنيف نجمة واحدة وبه قرابة 20 غرفة.
أما  لمن يبحثون عن رفاهية أفضل فبإمكانهم الإقامة بأحد النزل المعروفة بمدينة قابس، وهي النزل التالية:
1 ـ نزل الواحة طريق الكورنيش، وهو من تصنيف 4 نجوم، وتتراوح أسعاره بين 80 دينارا تونسيا و110 دنانير (تقريبا 100 دولار) عند الإقامة الكاملة.. ويمكن الحصول على نسبة تخفيض مقدرة بـ10 بالمائة بالنسبة للإقامات التي تتجاوز مدتها الأسبوع.
2 ـ نزل شمس الجنوب الواقع على طريق الشاطئ، وهو من تصنيف 3 نجوم، وتتراوح أسعار الإقامة بين 49 دينارا للإقامة فقط، و65 دينارا للإقامة مع فطور الصباح، و78 دينارا بالنسبة للإقامة الكاملة.. ويمكن التمتع بتخفيض حوالي 15 بالمائة إذا كانت الإقامة قد تجاوزت الأسبوع.
وهناك مجموعة مهمة من المطاعم السياحية الجيدة بمدينة قابس على مثل مطعم الواحة ومطعم الباشا ومطعم المزار، وهي واقعة في شارع فرحات حشاد.


 

وللعلم فإنه بالإضافة إلى العلاجات العادية المتعلقة بالروماتيزم و أمراض الجهاز التنفسي و الأمراض الجلدية...وغيرها، توجد اليوم برامج علاجية خاصة بأمراض العصر و ذلك وفقا للحياة اليومية التي أصبحت مليئة بالتوترات و الإرهاق مما جعل الإنسان في حاجة ماسة للبحث عن الأماكن التي تتوافر بها المرافق التي يحتاجها الإنسان اليوم لاسترجاع قواه ( من ذلك السكينة، المناخ، المياه المعدنية...وغيرها) .
 وعلى سبيل المثال فإن جزيرة جربة في تونس يوجد بها 12 منتجعا استشفائيا علاجيا وبها مرافق وخدمات مميزة با لاضافة الى المنتجعات المماثلة في الحمامات وعدد من المدن التونسية الاخرى.


EmoticonEmoticon